مـن أنـا؟

مـن أنـا؟

من أنا؟ كيف أصبحت بهذا الشكل كُنت دائما رمز  الحب والتسامح واللين، مَكثت بداخلي البراكين الثائرة،الأحلام المُحطمة، شتَات نفسي الملائكية، هل فُتات الزهور تغرس بأقدام البشر بالتربة وتعود لتصبح صبار لتجرح من قتلوها من قبل ؟، أم تموت بدفنهم لها بهدوء وألم، قلبي عبارة عن لوحة متفرقة يربط بينها النيران، جسدي أرض جافة متشققة المسار يخرج منها حمم القسوة والغضب، يبتعد البشر من حولي ونعتوني بالمشوهه نعم مشوهه اللسان والقلب، وأنا أحترق برواية كُتبت باللون الأسود بقلبي، كلماتي السامة التي جعلت الكثيرون يبكون ويبتعدون عن عالمي، كُنت أقولها لأحميهم فقط فأنا لست فتاة راقية وجميلة من الداخل بل وحش صنعه البشر، لا أريد أن يتسللوا إلي عالمي وينظروا إلي انتقامي المشتعل فيفزعوا، يجب أن أظل وحدي بعالمي المظلم الذي يضيئه الانتقام..
نظرت حولي وابتسمت لا أحد معي ثم وضعت كفاي علي وجهي وبكيت بكل دموعي، أنا سيئة مثل القمامة والجميع يكره كل ذرة بي،  بشعة بقدر بشاعة الوحوش ولكن هم من صنعوا مني وحشًا مسكينًا، ياالله لما لا يحترقون وهم أحياء كما أحترق، سئمت من قتلي يوميًا.
دينا إبراهيم