مسلسل Billions: الكذب يملأ نصف العالم.. والفساد يملأ النصف الآخر

مسلسل billions وحكاية الصراع المثير والذي لا ينتهي بين رجل الأعمال الشهير "بوبي أكسرولد" والقاضي والمدعي العام الأمريكي "تشاك رودز"

مسلسل Billions: الكذب يملأ نصف العالم..  والفساد يملأ النصف الآخر

مسلسل billions وحكاية الصراع المثير والذي لا ينتهي بين رجل الأعمال الشهير "بوبي أكسرولد" والقاضي والمدعي العام الأمريكي "تشاك رودز"، من الحلقات الأولي والمسلسل يجذب الإنتباه ويثير قضايا مختلفة تتعلق بطبيعة الأمور فى أمريكا وتكشف الجوانب مظلمة فى النظام الرأسمالي، وتعري الولايات المتحدة بطريقة غير مباشرة أمام العالم وذلك عن طريق الرسائل التي يحاول المسلسل نقلها للمشاهد، مما يجعل الأحداث تنساب فى عقلك، وتجذبك وتستحوذ على تفكيرك حتي وإن لم تكن تري مشاهد الأكشن والغموض والأبطال الخارقة، والأفكار الغير مألوفة التي إعتدنا علي مشاهدتها من خلال عالم المسلسلات الأجنبية بداية من prison break و Lost و Hannibal ومرورًا بـ La casa de papel وDark وذلك على سبيل المثال لا الحصر.

يعرض لنا المسلسل عالمين مختلفين ظاهريًا ولكنهم متشابهين لحد كبير فى المضمون من حيث الذكاء وقوة الشخصية وجنون التملك والسيطرة، العالم الأول فى مكتب وزارة العدل الأمريكية وبطله "تشاك رودز" الداهية السياسية والذي يجسده الممثل "بول جياماتي" الذي يكرث كل مجهوداته لكشف فساد المسؤول عن العالم الثاني "بوبي أكسرولد" رجل الأعمال العبقري والذي يجسده الممثل "داميان لويس"، ومن هنا ينشأ الصراع الذي مازال مستمرًا لموسم خامس يعرض الآن على SHOWTIME الأمريكية.


 

بوبي أكسرولد: جيش من رجل واحد.

أحد اغنى وأهم رجال الاعمال فى أمريكا وصاحب اكثر شركة اعمال نجاحًا تعمل فى التداول والبورصة وذلك بفضل ذكائه ووإستخدامه للأساليب المبتكرة والطرق الملتوية للهروب من قيود السياسة والقوانين التي تفرضها الحكومة الأمريكية على مجال المضاربة والأسهم.
بجانب النجاح العملي فـ بوبي أكسرولد يروج دائمًا لمنطق أنا الأفضل والأقوي وذلك كونه صنع ثروته بنفسه حتى أنه فى أحد المشاهد المنتشرة من الجزء الخامس يصف نفسه بـ "الوحش" وعلى الرغم من ذلك فهو شخص محبوب وقريب من المجتمع بمواقفه المواقف المؤثرة التي يقوم بها خاصة بعد "أحداث 11 سبتمبر" ليظهر نفسه أمام العالم على أنه رجل الأعمال الخير، حتي وإن كل هذا فى سبيل تحقيق أهدافه المختلفة فهو لا يتوان عن فعل أي شئ فى سبيل الوصول لما تم التخطيط له بذكاء وتنفيذ غير مسبوق.

تشاك رودز: للعدالة وجهًا آخر.
المدعي العام فى نيويورك والسياسي المشهور والذي دائمًا مايبحث عن الحقيقة وتفعيل القانون وتحقيق العدالة من منظوره، وبنفس المنطق يسعي لتحقيقها حتي وإن كان بطرق غير مشروعة وتورطه فى أعمال فساد، وعلى الرغم من ذلك فهذه الإسلوب تجعل منه أنجح وأشهر قاضي فى أمريكا، ومعروف بصراعاته التي دائمًا ماتنتهي بسحقه لأعدائه بأي طريقة ممكنة، وفى نفس الوقت يوجد لديه جانب مظلم لا يعرف عنه أحد، يكشفه المسلسل فى أولي حلقاته لنري ذلك القاضي الذي يهابه ويخاف منه الجميع أضعف مما كنا تتصور.

 

ويندي: الطبيب النفسي كما يجب أن يكون.
تبدو فكرة وجود طبيب نفسي فى "أكس كاب" شركة بوبي أكسرولد، ضرورة حتمية ولها أهمية توازي وجود رئيس الشركة نفسه، فدائمًا مايتعرض أغلب الموظفين الذين يعملون فى هذه النوعية من الشركات للضغط العصبي وعدم قدرتهم على ضبط النفس وإتخاذ القرارات نظرًا لأنهم يتعاملون كل يوم مع أسهم تساوي ملايين وتتحكم فى مصير مجموعة من المستثمرين ومن شأنها أن تجعل الموظف وشركته آثرياء فى لحظة ولحظة أخري تقضي عليه بلا عودة.
وهنا يأتي دور "ويندي" تقريبًا هي أذكي وأنجح طبيبة نفسية ستراها فى عالم الشاشة الصغيرة، لا يدخل أي موظف فى "أكس كاب" لهذه الطبيبة إلا ويخرج وهو مقبل على العمل ولدية طاقة تجعله يكسب المال بسبب إسلوبها الفريد من نوعه فى الإستماع وتفسير المشاكل والتوجيه الصحيح، ولعلك تتفاجئ حين تعلم أن أكثر رجل فى الشركة يعتمد على ويندي هو الرئيس "بوبي أكسرولد"، فهي شريكة نجاحه وكانت شاهدة على كل النجاحات والإخفاقات التي حدثت له، لعلك أيضًا تظن أن شخصية ويندي ليست بتلك الأهمية لتأخذ كل هذه المساحة ولكن هذا ليس كل شئ، فـ ويندي رودز التي تعمل مع بوبي أكسرولد هي زوجة تشاك رودز المدعي العام الأمريكي وأهم أعداء رئيسها وشريكها.

 

"كش ملك"

مسلسل يسهر على كتابته نخبة من أفضل الكتاب فى أمريكا والعمل يتطرق لتفاصيل دقيقة للغاية، والثلاثة كتاب يتمتعون بخبرة غير عادية ويستطيعون استنباط شيء مختلف للأحداث،

"حوار قوي، تعليقات ساخرة ممتعة جدًا، حرب نفسية، فساد، شخصيات لها حضور رهيب على الشاشة، الحرب بين بوبي أكسرولد و تشاك رودز وبينهم ويندي رودز الطبيبة النفسية، صراع كل بطل فى عالمه الخاص، وطموحاتهم فى الوصول لأعلي المناصب الممكنة وتحطيم كل من يقف عائق أمامهم"

فـ القصة فى الأساس تتحدث عن حروب السياسة والسلطة وفساد رجال الأعمال والحكومة والقضاء الأمريكي الهش، بنهج وإسلوب أفلام الروايات، ليزاح الستار فى النهاية عن هذا العالم الذي نعرفه معرفة سطحية، وتظهر لنا التحولات فى نفوس هؤولاء القوم من أجل تحقيق أهدافهم، وأنانيتهم المتوحشة وجشعهم اللانهائي واحلامهم التي تتسلق على ظهور الآخرين وخراب كل شئ من حولهم.