محاولة فاشلة

محاولة فاشلة

تصرخ لنفسك لتهدئ قليلاً ، ترجوها ان تقف عن التفكير وإعادة كل ما فات ترجوها أن تكف عن الصراخ والبكاء تبكي لتسعطفها ربما تحنوا عليك قليلاً عندما ترى دموعك و قلة حيلتك وتسمعك ترجو الناس أن يتحملوا مزاجيتك المتقلبة التي تُأذيك أنت ألف مرة ولا تأذيهم حتى و لو مرة ، متى سيهدأ كل شئ ؟ ومتى ستَقف تلك الموسيقى في العزف أثناء نومك لتُيقظ أقسى الذكريات ؟ متى سينتهي كل شئ فحسب ؟ تُرهقك الأسئلة وتتسلل مِنك الإجابات أسفل سريرك كل يوم في الرابعة فجراً لتجبرك على النهوض بحثاً عنها .


تتنهد تنهيدة الأسى والأسف على حالك وأنت تنظر لوجهك في المرآة كل صباح ، لم يُلاحظ أحد وجهك الباهت ولا ملامحك الشاحبة سِواك .


جايز يكون كل ده تمهيد لنهايتنا ، محدش بيموت مرة واحدة إحنا بنموت بالتدريج جايز يبقى كل ده مجرد تدريج و ما علينا غير إننا نعيش التدريج ده بلاش نحاول أو نقاوم ، مش ضروري.


على الأقل لما تيجي نهايتنا تلاقي فينا طاقة بلاش نهدرها بمحاولة إننا نكون كويسين ، خلينا مكتأبين وتعبانين واللي عايز يقبلنا ، يقبلنا زي ما إحنا ، كفاية نحاول نبقى صورة حلوة في برواز ، خلينا نجرب شوية نبقى صورة باهتة مش أي حد يقدر يشوف ملامحها ومش أي حد يقدر يفهمها ، و مش مشكلة ولا قضية لو محدش شافنا ولا فهمنا المهم إننا مرتاحين في بروازنا هو اللي محتواينا ومحافظ علينا . والبرواز ما هو سوى ثقتنا بنفسنا وحبنا ليها .


متستناش حد محدش واقف في محطتك مستنيك .