رقيقُ القلب

رقيقُ القلب

أصَابنيِ منّ الحُزنِ مايكْفـيِنيِ فَمُنّذُ يَوْم ولاَدتىِ وَأنا لا أفعلُ شَيئً سِوى البُكاءُ، يَزعجَنىِ البعضُ بمزحاتُه ويصيبَني الأخرَ بكلِماته ويَرميِني أحدَهُم بأسْهُم العَذابِ كأنني منْ حديد ولكنني حتمًا رقيقُ القلب تؤذيِني أفعالُ الجَميِع يَحْسبُونَني بلَ جَسدْ وأنا أصبحتُ من افْعَالهِم هشَاشاً بلا عقلاً ولا قَلبٍ أصبحتُ لا أصْلح لأيِ شيئاً أعَرف جيداً إننىِ بَارعه في إخْفَاء حُزْنىِ أكْتم كُل شئ دَاخلي.
أمانى عادل