بعد 10 ساعات.. إنتهاء أزمة الرهائن فى الفلبين

انتهت أزمة احتجاز رهائن في مركز تسوق بالفلبين سلميا بعد استمرارها قرابة 10 ساعات.

بعد 10 ساعات.. إنتهاء أزمة الرهائن  فى الفلبين
الشرطة تحيط بالمركز الذي يحتجز فيه الرهائن

انتهت أزمة احتجاز رهائن في مركز تسوق بالفلبين سلميا بعد استمرارها قرابة 10 ساعات.

واحتجز مسلح حوالي 30 شخصًا بالعاصمة مانيلا، لكن الرهائن نقلوا إلى مكان آمن بعد استسلامه.

وكان عمدة منطقة سان جوان المحلية قد أوضح أن محتجز الرهائن أطلق النار على شخص واحد على الأقل، مشيرا إلى أن المصاب نقل إلى المستشفى.

وأضاف أن الرجل حارس سابق "ساخط" غضب من معاملة الشركة له، وكان بحوزته مسدس، وقيل إنه كان لديه أيضا قنبلة يدوية.

وقالت الشرطة إن محتجز الرهائن، الذي كان يعمل في مركز (غرين هيلز) للتسوق، قد طرد من عمله. وأفاد شهود بأنه أخذ يطلق النار وهو متوجه إلى مكتب إدارة المركز صباح الاثنين.

وتزدحم مراكز التسوق في الفلبين بأنشطة الحياة اليومية، حيث توجد فيها مطاعم، ومحال تجارية، وتسهيلات طبية، وكنائس. وكان المبنى مليئا بالرواد عندما وقع الحادث.

 

وقد شهدت مانيلا في عام 2010 حادث احتجاز رهائن مشهور، انتهى بقتل ثمانية سائحين من هونغ كونغ.

وكان ذلك الحادث قد بدأ بعد خطف ضابط شرطة سابق حافلة بالقرب من منطقة سياحية تقع على بعد أمتار من مقر للشرطة، على أمل إعادته إلى عمله.

وتوقفت المفاوضات بين السلطات ومحتجز الرهائن عند بدء الرجل إطلاق النار على الركاب، مع حلول الليل. ودفع هذا قادة الشرطة إلى استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع داخل الحافلة قبل اقتحامها، وسط إطلاق وابل من الرصاص على الحافلة نفسها.

-BBC-